Home Page          

 الصفحة الرئيسية

 English - Exchange Rates - News - Contact us

   

 عربي - أسعار الصرف - الأخبار - إتصل بنا

             
         

عن البنك

 

الإستثمار والتمويل

   

   نبذة عن البنك

     

   مجلس الإدارة

           

   الإدارة التنفيذية

الإستثمار يعني التوظيف الأمثل لموارد البنك وفقاً للمفاهيم الإسلامية للأنشطة الإقتصادية المختلفة ويمثل هذا التوظيف عماد المصرف، وتهدف السياسة الإستثمارية إلى:

 

   تقارير وإحصاءات

الخدمات

 

   الحسابات الجارية

* تحقيق العائد المجزي من العمليات الإستثمارية.

   

   حساب الإدخار

* تحقيق التوازن في منح التمويل للفروع بما يسهم في التنمية المحلية بالأقاليم المختلفة.

   

   الودائع الإستثمارية

* توزيع التمويل على كافة القطاعات والأنشطة للمجالات ذات الأولوية لتقليل المخاطر.

 

   التحاويل الداخلية والخارجية

           

   الإستثمار والتمويل

صيغ التمويل الإسلامي:

 

   الإعمادات المستندية

(1) المرابحة

 

   خطابات الضمان

بيع المرابحة هو في الأصل من بيوع الأمانة وعرفها الفقهاء بأنها بيع بمثل رأسمال المبيع مع زيادة ربح معلوم.

 

   أسعار النقد الأجنبي

(2) المشاركة

   الخدمات الإلكترونية

وهي خلط مالين بحيث لا يميزا عن بعضهما البعض، وهي إصطلاحاً عقد بين إثنين أو أكثر على ان يكون الأصل (أي رأس المال) بغرض التوظيف ويكون الربح بينهم حسب الإتفاق، والخسارة حسب نسب المشاركة.

 

   سداد الفواتير

الإنتشار الجغرافي

والمشاركة بصفة عامة هي إحدى وسائل توظيف الأموال بالمصارف الإسلامية وتعتبر أكثر الصيغ التمويلية مرونة وملائمة وشمولاً وتكون العلاقة الوثيقة بين أطراف التمويل في الإدارة والأرباح والخسارة (لا قدرالله)، وهي ليست علاقة الدائن بالمدين كما هو متعارف عليه في المصارف التقليدية ، وقد أجمع الفقهاء على مشروعية المشاركة بناءاً على أدلة من القرآن والسنة.

 

   المراسلين

 

   فروع العاصمة

 

   فروع الولايات

 

   الصرافات والتواكيل

 

   مواقع الصراف الآلي

أنواع المشاركة:

 

   مواقع نقاط البيع

(أ) المشاركة الثابتة:

إستثمارات البنك

وهي التي تبقي فيها حصة الشريك في رأسمال المشاركة طوال أجلها المحدد في العقد وتستخدم في المشاركة التجارية والإستيراد والتصدير، ويسمى هذا النوع بشركة العنان وهي ان يكون المال والعمل من الشريكين.

 

   مقدمة

 

   شركة الفرنسي

   

(ب) المشاركة المتناقصة:

   

هي نوع من المشاركة يكون من حق الشريك فيها أن يحل محل البنك في ملكية المشروع دفعة واحدة أو على دفعات حسب الشروط المتفق عليها وطبيعة العمل على أساس تجنيب جزء من الدخل المتحصل كقسط لإسترداد قيمة الحصة، وبصورة عامة هي المشاركة التي تتناقص فيها حصة المصرف وتزيد حصة الشريك الآخر إلى أن ينفرد بملكية رأس المال كاملاً.

أخبار البنك

   
   
   
   

(3) المضاربة

   

المضاربة لغةً من الضرب، وهي السير في الأرض لطلب الرزق ويقال لها القراض مشتق من القرض أي القطع كأن صاحب المال يقتطع جزءاً من ماله ويدفعه إلى غيره، أي المال من المالك والعمل من العامل، وهي شراكة بالمال من جانب والعمل من جانب، ليتجرأ فيه ويكون الربح مشترطاً حسب الإتفاق على أن تكون الخسارة على رأس المال ولا يتحمل المضارب من الخسارة، إلا إذا ثبت أنه قد تعدى على رأس المال أو قصر وأهمل في نمائه، ويسمى رب المال (البنك) والعامل بالمضارب (العميل).

   
   
   
   
   
   

أنواع المضاربة:

   

(أ) المضاربة المطلقة:

   

هي التي لم تقيد بزمان ولا مكان ولا نوع تجارة ولم يعين المبيع فيها ولا المشتري وهي القول أعطيتك هذا المال مضاربة على أن يكون الربح مشترطاً، هذا النوع من المضاربة رغم جوازه ألا أن المصارف لا تتعامل به حرصاً منها على أموالها ولصعوبة متابعة إستثمارها وفق هذه الصورة.

   
   
   
   

(ب) المضاربة المقيدة:

   

هي التي قيدت بشروط يراها رب المال تقييد المضارب طالما كان ذلك في إطار الشرع وعادة ما تقيد فيها الزمان أو المكان أو بنوع السلعة والمتاع، إلا يبيع ويشتري من شخص معين، وهذا هو النوع السائد في المصارف الإسلامية لأنها أكثر إنضباطاً وإتاحة لمتابعة إستثمار الأموال بالوجه السليم.

   
   
   

(4) المقاولة

   

المقاولة لغة تعني الإتفاق أو التعهد وشرعاً وإصطلاحاً تعني عقد يتعهد بمقتضاه أحد المتعاقدين في إنجاز عملاً لقاء أجر يتعهد به المتعاقد لآخر.

   
   

(5) بيع السلم

   

السلم والسلف بمعنى واحد وهو نوع من البيع ويعرف بشراء آجل في الذمة بثمن حاضر بشروط خاصة أو بيع آجل بعاجل.

   
   

(6) صيغة المزارعة

   

عقد بين شخصين أو أكثر على إستثمار الأرض بالزراعة ، الناتج منها مشتركاً بينهم حسب الإتفاق.

   

أنواع المزارعة:

   

(أ) الأرض من شخص وباقي متطلبات المزارعة من البذور والتقاوي والسماد والآليات ... إلخ من شخص آخر.

   

(ب) الأرض وكل مدخلات الإنتاج من شخص والعمل من شخص آخر.

   

(ج) الأرض والعمل من شخص ومدخلات الإنتاج من شخص آخر.

   

(د) الأرض من شخص والعمل من شخص ومدخلات الإنتاج من شخص ثالث.

 

 

(7) صيغة الإستصناع

 

 

هو عقد مبيع في الذمة يشترط في العمل، ولا بد أن تكون العين (المادة الخام) والعمل من الصانع فإذا كان العين من المستصنع (طالب الصنعة) أصبح عقد إجارة.

 

 

 

 

إستخدام صيغة الإستصناع للتمويل:

 

 

تستخدم صيغة الإستصناع لتمويل تصنيع بعض المنتجات التي يحتاجها عميل البنك مثل الثلاجات ومعدات الإنتاج التي تصنع وتجمع محلياً والمنتجات الصناعية عموماً أو الحظائر والمباني ثم البنك السلعة أو الخدمة إلى العميل بربح معلوم ويعتبر البنك وسيطاً في هذه الحالة.

 

 

 

 

 

 

(8) الإستثمار المباشر

 

 

يقصد بالإستثمار المباشر شراء البنك بعض أنواع السلع كموجودات والبيع لاحقاً بموجب صيغ التمويل المختلفة للعملاء من الدرجة الأولى على أن تكون السلع إستراتيجية بحيث تراعي:

 

 

 

 

(أ) تجنب الإستثمارات التي يشوبها الإحتكار أو المقامرة أو تدليس حرام في أي نوع.

 

 

(ب) تدعم السياسة الإقتصادية والتنموية للبلاد بما يتفق مع مقاصد وأحكام الشرع الحنيف.

 

 

(ج) المصلحة القومية بزيادة كفاءة المشروعات الإنتاجية للسلع الأساسية بإستغلال مواد محلية هامة ذات قيمة مضافة عالية توفر للبلاد موارد للعملات الأجنبية.